الدوخة بعد الوقوف قد تكون جرس إنذار للوفاة المبكرة


جدول القلم صيدلي

قد تكون الدوخة بعد الوقوف بمثابة دعوة للاستيقاظ للموت المبكر. كثيرا ما نسمع عن الأشخاص الذين يعانون من الدوار بشكل دائم ومتكرر ، ويبحثون عن الأسباب الكامنة وراء ذلك ، مما جعل هذه المشكلة حالة شائعة ، والتي كثيرا ما يتم البحث عنها في مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث ، وموقع المحتوى في السطور. من مقالته التالية سيركز انتباهه على هذا الموضوع ، موضحًا أهم أسباب الدوار المفاجئ بجميع أشكاله ، موضحًا كيفية علاجه في المنزل ، موضحًا الفرق بين الدوخة والدوار.

قد يكون الدوخة بعد الوقوف بمثابة جرس إنذار للموت المبكر

في عام 2015 ، كشفت دراسة طبية أمريكية من جامعة هارفارد أن نوبات متكررة من الدوار بعد أن يبدأ الشخص بالوقوف ، والتي تستمر لعدة دقائق ، قد تكون بمثابة تحذير من مرض خطير في الجهاز العصبي ، مما يزيد من مخاطر الوفاة المبكرة ، و بدوره ، أكد الدكتور كريستوفر جيبونز أن ما بين 29٪ و 64٪ من الأشخاص الذين تمت دراستهم خلال فترة 10 سنوات ماتوا مبكرًا.[1]

أنظر أيضا: الفرق بين الدوخة النفسية والعضوية

متى تكون الدوخة علامة على مرض خطير؟

في كثير من الأحيان تعتبر الدوخة أمرا طبيعيا لا يلتفت إليه كثير من الناس ، ولكن عندما تتكرر هذه الحالة بشكل كبير أو تكون قوية وحادة ومفاجئة ، هنا يجب أن يشعر الشخص بالخطر ، ويجب عليه زيارة الطبيب مباشرة ، من يقوم بدوره بتشخيص الأسباب ويعمل على معالجتها بالطريقة الصحيحة.

أسباب الدوخة

يعاني الكثير من الناس حول العالم من دوار مفاجئ ، والذي يمكن أن يكون لأسباب مختلفة ، وفي بعض هذه الحالات قد يشكل خطرًا على الإنسان ، وفي حالات أخرى يكون طبيعيًا ، ومن أبرز أسباب الدوخة:[2]

  • مشاكل الأذن الداخلية مثل الدوار الدهليزي والتي تكون السبب الرئيسي في معظم الحالات.
  • اضطرابات الدورة الدموية.
  • تخفيض ضغط الدم.
  • صداع نصفي.
  • ضعف عضلة القلب.
  • هبوط الضغط.
  • بسبب مواقع الجلوس الطويلة المرتبطة بالارتفاع السريع.
  • أمراض الجهاز العصبي مثل التصلب المتعدد.
  • الاضطرابات العصبية.
  • نتيجة لبعض الآثار الجانبية للأدوية.
  • اضطرابات القلق ونوبات الهلع.
  • نقص الحديد في الدم ، أو فقر الدم.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • حالات التسمم وخاصة إذا كان التسمم بأول أكسيد الكربون.
  • بسبب ظروف درجات الحرارة العالية.
  • نقص الكميات الضرورية لتدفق الدم إلى المخ.
  • إدمان الكحول.
  • مرض منيير.

أنظر أيضا: متى تكون الدوخة خطيرة؟ كيف يمكن التعامل مع الدوخة؟

أسباب كثرة الدوخة الخفيفة

في بعض الحالات الصحية المحددة ، يعاني الشخص من دوار خفيف غير خطير ولكنه متكرر ، حيث يتكرر من حين لآخر ، وسبب هذه الدوخة أو الدوخة هو انخفاض ضغط الدم الانقباضي ، لأن القلب لا يعاني من ذلك. ضخ الكميات المطلوبة من الدم إلى الدماغ ، وإذا كانت هذه الدوخة خفيفة وقصيرة ، فهي في معظم الحالات ليست خطيرة.

أسباب الدوار عند النهوض من الفراش

يواجه الكثير من الناس مشكلة الصداع عند الاستيقاظ من النوم والنهوض من الفراش ، وفيما يلي الأسباب الرئيسية لهذه الدوخة:[3]

  • انخفاض مستوى السكر في الدم نتيجة عدم تناول كميات من الأكل ، أو اتباع حمية غذائية قاسية.
  • تناول كميات كبيرة من الأنسولين.
  • قلة كميات الأوكسجين الكبيرة في الدم والتي تنتج عن مشاكل انقطاع التنفس أثناء النوم.
  • يعتبر جفاف الجسم بسبب العطش من أكثر أسباب الدوخة عند الاستيقاظ من النوم.
  • التهابات الأذن.
  • تخفيض ضغط الدم.

أنظر أيضا: اسباب الدوخة عند الوقوف

أسباب الدوار وسرعة ضربات القلب

في معظم الحالات ، تكون الدوخة المصاحبة لتسارع ضربات القلب نتيجة لعدة أسباب ، من أهمها:

  • فشل عضلة القلب.
  • القيام بالكثير من المجهود البدني.
  • زيادة أو نقصان ضغط الدم.
  • زيادة في استهلاك المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من الكافيين مثل القهوة والشاي.
  • هبوط ضغط الدم الانتصابى.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • درجة حرارة عالية؛
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • رجفان أذيني.
  • الرجفان البطيني.
  • اضطرابات القلب

ما الذي يسبب الدوخة عند الوقوف فجأة؟

من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى الدوار في الوقوف المفاجئ هو انخفاض ضغط الدم والذي يعرف باسم انخفاض ضغط الدم الانتصابي ، وتكون مدته قصيرة وسريعة لا تتجاوز بضع دقائق ، وهذه الحالة من الدوخة لا يمكن ربطها أي مرض أو مشكلة صحية ، حيث تحدث هذه الدوخة في أغلب الأحيان عند الوقوف فجأة بعد الاستلقاء أو الجلوس لفترة طويلة ، حيث تعمل الساق على سحب كميات كبيرة من الدم.[4]

أنظر أيضا: هل القولون يسبب الدوار؟ نصائح للتعامل مع الدوخة المتكررة

كيف أعالج الدوخة في المنزل؟

يعاني الكثير من الأشخاص من الدوار المتكرر ، وهذا ما يجعلهم يبحثون كثيرًا عن العلاجات المنزلية للتخلص منها ، وإذا لم تكن هذه الدوخة نتيجة لأسباب مرضية خطيرة ، فيمكن علاجها في المنزل من خلال الالتزام ببعض النصائح:

  • احرص على الالتزام بنظام غذائي متوازن يحتوي على جميع القيم الغذائية.
  • اشرب كميات كافية من الماء لتلبية احتياجات الجسم.
  • ابتعد عن القلق والتوتر.
  • مناورة Epley المنزلية ، والتي تستخدم في حالات دوار الوضعة الحميد.
  • تجنب الاستيقاظ فجأة بعد الاستلقاء أو الجلوس لفترات طويلة.
  • اشرب الأعشاب التي تنظم الدورة الدموية ومستويات الضغط ، مثل الجنكة بيلوبا والزنجبيل.

ما الفرق بين الدوخة والدوار

يمكن تصنيف الدوار كأحد أنواع الدوخة ، حيث يستخدم مصطلح الدوار للإشارة إلى الحالة التي يشعر فيها المريض بأن جسمه غير متوازن وأن الأشياء من حوله تتحرك وتدور ، بينما الدوخة مفهوم عام. ، حيث يشعر الإنسان أن العالم يدور فيه وكأنه يسقط.

في ختام المقال التالي ، ستعرف قد يكون الدوخة بعد الوقوف بمثابة جرس إنذار للموت المبكركما تم تحديد الأسباب الأكثر شيوعًا للدوخة بجميع أنواعها ، مع مراجعة بعض العلاجات المنزلية للدوخة ، وتوضيح الفرق بين مصطلحي الدوخة والدوار.

أسئلة مكررة

  • هل المشي يخفف من الدوار؟

    لا ، بل على العكس ، يجب أن تجلس وتسترخي عند الشعور بالدوار.

  • هل الحالة العقلية تسبب الدوار؟

    نعم ، في كثير من الحالات تلعب الحالة النفسية عاملاً مهماً في حدوث الدوار المتكرر.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top