سبب كثرة النوم بعد الجلطة الدماغية


جدول القلم صيدلي

سبب النوم المفرط بعد السكتة الدماغية من الأعراض الرئيسية التي تدل على حدوث سكتة دماغية ، خاصة إذا استمرت الرغبة في النوم لفترات طويلة خلال النهار ، وقد تتسبب السكتة الدماغية في حدوث مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاجها وعلاجها بسرعة ، حيث يضعف الدماغ عن القيام بمهامه الطبيعية ووظائفها وقدرتها على التعامل مع مشاكل الجسم تنخفض. وأجهزته المختلفة ، وفي موقع القلم صيدلي نتعرف على سبب الشعور بالنعاس بعد السكتة الدماغية وأهم الأعراض الأخرى التي تدل على السكتة الدماغية.

سبب النوم المفرط بعد السكتة الدماغية

تعود الرغبة في النوم بعد السكتة الدماغية بشكل أساسي إلى شعور المريض بالإرهاق والتوتر والرغبة في الراحة لفترات طويلةحيث تؤدي السكتة الدماغية إلى عدم وصول الدم المحمل بالأكسجين والغذاء إلى أجزاء من خلايا الدماغ ؛ بسبب انسداد الأوعية الدموية المغذية للدماغ أو انفجار بعض هذه الأوعية مما يجعل الدماغ يشعر بنقص الطاقة والحاجة إلى النوم والراحة لفترات طويلة بما يتناسب مع مجهوده مع نقص الطاقة التي تصل إليه .

مخاطر الإفراط في النوم بعد السكتة الدماغية

النوم هو أحد الاحتياجات الفسيولوجية الطبيعية التي يحتاجها كل كائن حي ، بحيث تنام الحيتان في البحار عن طريق الحفاظ على نصف الدماغ يعمل والنصف الآخر نائمًا ، لكن النوم كثيرًا بعد السكتة الدماغية له بعض المخاطر التي يمكن تحديدها على النحو التالي :

  • انقطاع النفس الانسدادي: قد يؤدي النوم المفرط بعد السكتة الدماغية إلى انقطاع النفس الانسدادي النومي. حيث يتوقف النائم عن التنفس بشكل طبيعي مع وجود مشكلة الشخير غالبًا عند الدخول في نوم عميق مما يؤدي إلى نقص الأكسجين الذي يصل إلى المخ لعدة ثوانٍ ؛ ومن هنا يأتي الشعور المزدوج بالتعب وعدم الراحة عند الاستيقاظ.
  • كآبة: النوم المفرط أثناء النهار والليل بعد السكتة الدماغية يجعل المريض يشعر بالتوتر والاكتئاب ويدخل في مرحلة الحزن والقلق النفسي ، مما يؤثر بدوره على رغبة المريض في التعافي السريع والشفاء من المرض ، وتجنب الاكتئاب ، إعطاء المريض مضادات الاكتئاب وتنظيم طعامه وتغذيته بشكل أصح.

السكتة الدماغية سلوك المريض

ينعكس عدم وصول الدم والأكسجين إلى خلايا الدماغ في تصرفات وسلوك مريض السكتة الدماغية. يمكن التعرف على سلوك مريض السكتة الدماغية على النحو التالي:

  • الرغبة في العزلة وعدم الاختلاط بالآخرين لأن الاختلاط يتطلب الكثير من الحديث والتفاعل مع البيئة المحيطة ، وهو ما يصعب على مريض السكتة الدماغية القيام به.
  • الميل إلى العنف أحيانًا في التعامل مع الناس بسبب شعور المريض المتزايد بالضيق والقلق وعدم الاستقرار النفسي.
  • قلة التركيز وضعف الذاكرة ونسيان الكثير من الأحداث.
  • قد يجد المصاب بالسكتة الدماغية صعوبة في الكلام أو المضغ وابتلاع الطعام نتيجة التأثير السلبي لنقص وصول الدم إلى المخ.

السكتة الدماغية سلوك المريض

سكتة دماغية مريض يبكي

غالبًا ما يشعر المصاب بالسكتة الدماغية بالحاجة إلى البكاء والشعور بالحزن ، وهناك أسباب عديدة لبكاء المريض ، منها ما يلي:

  • الشعور بضعف عام وضعف في الجسم.
  • يتغير إحساسه في ذاكرته ، فتصبح أكثر ضعفاً ، وشعور باللهو وقلة التركيز.
  • مر بحالة نفسية سيئة وعلامات اكتئاب ، وهو ما يعاني منه الكثير من المصابين بالسكتة الدماغية.
  • تصاب بعض أجزاء الجسم والأطراف بالشلل ، مما يجعل المريض يشعر بالعجز والبكاء.
  • إن إحساس المريض بتزايد الرغبة في النوم وعدم انتظام شؤون حياته يؤدي به إلى الضيق والشعور بعدم الفائدة.

أسباب السكتة الدماغية

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ، ويمكن تحديدها على النحو التالي:[1]

  • انسداد في الأوعية الدموية التي تزود الدماغ وخلايا الدماغ بالدم والأكسجين.
  • يؤدي انفجار بعض الأوعية الدموية في الدماغ إلى نزيف في خلايا الدماغ وسكتة دماغية.
  • ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير ومفاجئ.
  • عدم السيطرة على مرض السكري وإهمال السيطرة على مستويات السكر في الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول المترسبة على جدران الأوعية الدموية والشرايين. ومن هنا تضيق مجرى الدم وزيادة خطر الإصابة بالقلب والسكتة الدماغية.
  • يعد التدخين وشرب الكحوليات من بين العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • قد يؤدي التهاب الأوعية الدموية المتكرر إلى تلف جدران هذه الأوعية وقدرتها على الاحتفاظ بكميات كبيرة من الدم.
  • الصرع وزيادة النوبات.

أنظر أيضا: أسباب السكتة الدماغية وأعراضها وطرق علاجها بالتفصيل

أنواع السكتة الدماغية

هناك عدة أنواع من السكتات الدماغية أو السكتات الدماغية كما يتعرف عليها المجتمع الطبي ، وأنواع السكتة الدماغية هي كما يلي:[2]

  • السكتة الدماغية الإقفارية: يمثل هذا النوع من الجلطات أكثر من 80٪ من نسبة المصابين بالسكتة الدماغية ، وتحدث هذه الجلطة عند حدوث انسداد في الأوعية الدموية ؛ وبالتالي ، تقل كمية الدم التي تصل إلى الدماغ والدماغ.
  • السكتة الدماغية النزفية: وتحدث تلك السكتة الدماغية عندما يحدث تمزق في الأوعية الدموية التي تغذي الدماغ والدماغ. ثم نزيف حول أنسجة المخ ، والسبب الأكثر شيوعًا لتلك الجلطة هو الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم وعدم قدرة جدران الأوعية الدموية الرقيقة على ذلك الارتفاع.
  • السكتة الدماغية الصمية: في هذه الجلطة ، تتشكل جلطات دموية أو مجموعات من الكالسيوم في الأوعية الدموية ، والتي بدورها تنتقل في مجرى الدم ، حتى تصل إلى الأوعية الدماغية المغذية ، مما يمنع مرور الدم وتغذيته لخلايا الدماغ.

أعراض السكتة الدماغية

هناك عدد من الأعراض والعلامات التي يمكن من خلالها التعرف على احتمالية الإصابة بسكتة دماغية ، وفيما يلي أهم هذه الأعراض:

  • الشعور بوخز وتنميل في جانب واحد من الجسم ، وخاصة في الذراع أو الساق ، مع الشعور بتنميل في نصف الوجه.
  • فقدان الرؤية الجيدة سواء في كلتا العينين أو في عين واحدة.
  • صعوبة التحدث والفهم والتداخل في الكلام.
  • نوبات من عدم التوازن والدوخة.
  • صعوبة في المشي وخاصة صعود ونزول السلالم.
  • الشعور بالغثيان والميل إلى القيء.
  • زيادة الشعور بالتعب والضغط.

علامات الشفاء من السكتة الدماغية

بعد التعافي من السكتة الدماغية ، هناك عدد من العلامات التي تدل على ذلك التعافي ، والتي نتعرف عليها على النحو التالي:

  • القدرة على تحريك الأطراف ، لا سيما وضع ساق واحدة على الساق الأخرى ، وهو ما يشعر به المريض خلال أسبوعين من بدء علاج السكتة الدماغية.
  • قدرة المريض على الكلام بطريقة واضحة دون تلعثم واختفاء الصعوبة والثقل الذي يشعر به في لسانه.
  • القدرة على إمساك القلم بشكل طبيعي والكتابة والقراءة بانتظام.
  • عودة الرؤية الجيدة للمريض واختفاء الارتباك الذي كان يشعر به.
  • تحسين الحالة النفسية للمريض من حيث إعادة التوازن النفسي والاستقرار الداخلي.
  • النوم المنتظم للمريض بعد الشفاء حتى لا يشعر برغبة ملحة في النوم أكثر من المعتاد.

علاج السكتة الدماغية

يتكون علاج السكتة الدماغية من عدد من الأشياء التي يمكن تحديدها على النحو التالي:[3]

  • أكل الوديان التي تزيد من تدفق الدم وتذيب الجلطات الدموية.
  • حقن الأدوية المذيبة للجلطات الدموية عن طريق الوريد ، وهو أمر مهم في غضون الساعات الثلاث أو الأربع الأولى من بداية تكوين الجلطة الدموية.
  • عملية جراحية عن طريق إدخال قسطرة من الفخذ ومن هناك إلى الشريان المسدود الذي يمنع تدفق الدم وإزالة الجلطة التي تسد الشريان.
  • العلاج الطبيعي لإعادة التأهيل ، والذي يأتي بعد العلاج الطبي.

علاج السكتة الدماغية

غذاء مرضى السكتة الدماغية

من المهم لمريض الجلطة أن يعتني بنظامه الغذائي مما يساعد في تسريع الشفاء من السكتة الدماغية وله تأثير إيجابي على حالته النفسية. فيما يلي نتعرف على أفضل غذاء لمريض السكتة الدماغية:

  • تناول الأسماك والمأكولات البحرية مرتين على الأقل في الأسبوع. لأن هذه الأسماك تحتوي على دهون أوميغا 3 مهمة للمريض.
  • الاهتمام بتناول الحبوب الكاملة مثل الشوفان والقمح والليل ، وهي غنية بالألياف وتنظم الهضم.
  • التقليل قدر الإمكان من تناول الدهون المشبعة التي تزيد من ترسب الكوليسترول على جدران الشرايين ، وهو أحد أسباب مضاعفة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • قطع الطعام إلى أجزاء صغيرة ليسهل على المريض المضغ والبلع.
  • طهي الطعام جيدًا وانتبه إلى تناول الأطعمة اللينة غير الصعبة والمرهقة عند المضغ.
  • احرص على شرب الكثير من العصائر الطبيعية التي تحتوي على فيتامينات مغذية ومعادن مفيدة.

وهكذا ، أصبحنا على دراية سبب النوم المفرط بعد السكتة الدماغيةوتعرفنا على أسباب السكتات الدماغية وكذلك أنواع السكتات الدماغية التي تصيب الدماغ وأهم الأطعمة التي تساعد في تسريع الشفاء من المرض وعلاج السكتات الدماغية.

أسئلة مكررة

  • متى تزول أعراض السكتة الدماغية؟

    تختفي أعراض السكتة الدماغية بشكل دائم ما بين سنة ونصف إلى ثلاث سنوات من بداية العلاج ، ويبدأ المريض في استعادة حياته الطبيعية مرة أخرى.

  • كم من الوقت يعيش الشخص بعد السكتة الدماغية؟

    واحد من كل ثمانية أشخاص مصابين بسكتة دماغية ينجو في الشهر الأول ، بينما يموت واحد من كل أربعة أشخاص خلال السنة الأولى من السكتة الدماغية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top